صحة

افضل طرق تبييض الاسنان

كلنا بندور على شكلنا ومظهرنا الحسن ودايما الاسنان لها نصف الجمال عشان كدا جبنالكم افضل طرق تبييض الاسنان فى المنزل

ولدنا جميعًا مع أسنان بيضاء ناصعة ، وبالرغم من ذلك، فعلى مدى السنين تتحول إلى اللون الأصفر، البني وحتى الرمادي. فكيف يتم استعادة اللون الأبيض الناصح لهم وتبييض الاسنان؟

يتغير عادة لون الأسنان نتيجة عدة عوامل او اسباب مثل:

  • التدخين
  • شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين
  • الأصباغ التي تلتصق بالأسنان
  • مواد مختلفة موجودة في الهواء الذي نستنشقه أثناء العمل أو أثناء وجودنا في الشارع.

العلاج فى عيادة طبيب الاسنان

يقوم طبيب الاسنان – بفحوصات مسبقة – بفحص حالة الأنسجة في الفم ووضع الأسنان نفسها، حيث انه لا يمكن البدء في علاج تبييض الأسنان، إلا بعد الانتهاء من علاج التسوس، حشو التجاويف، وبعد تنظيف التكلس وإزالة البقع الخارجية من الأسنان.

يتم علاج تبييض الأسنان في العيادة، بواسطة مادة التبييض التي يتم دهنها على الأسنان. تبدأ هذه المادة العمل على الأسنان بمساعدة أشعة الليزر أو الإضاءة القوية، التي يتم الحصول عليها من ضوء الهالوجين المسلط عليها.

مادة التبييض، التي ينفذ العلاج بواسطتها، هي تركيز 35 بالمائة من H 2 O 2 (بيروكسيد الهيدروجين)،
التي قد تسبب حساسية للأسنان أثناء العلاج وحتى بعده.

طرق تبييض الأسنان في المنزل

في طرق كثيرة يستخدمها الأشخاص في تبييض الأسنان ، وهي تشمل:

  • الطريقة الأولى، هي استخدام لاصقات التي تحتوي على مواد تبييض، والتي يمكن لصقها على الأسنان.
    تكون هذه الملصقات بتركيز يصل إلى 20 % H 2 O 2 (بيروكسيد الهيدروجين)، وهي لا تسبب ضررًا للأسنان.
  • الطريقة الثانية لتبييض الأسنان في المنزل هي دهن مادة التبييض على الأسنان.
    إن هذا العلاج أقل تكلفة بكثير من علاج تبييض الأسنان في العيادة ، لكنه يستغرق وقتًا أطول
    ويتطلب الدقة والمتابعة من قبل الشخص المعالج.
  • الطريقة الثالثة والشائعة جدًا لعلاج تبييض الأسنان في المنزل، هي التبييض بواسطة القوالب.
    يتم في البداية، الذهاب إلى طبيب الأسنان، لإعداد قالب للأسنان بحسب قياس الاسنان والفم.
    يأخذ الشخص المعالج القالب إلى منزله ويضعه في فمه لعدة ساعات في اليوم (يمكن أيضًا أثناء النوم)، حيث تكون مادة التبييض في داخل هذا القالب.

يبدأ بياض الأسنان في الظهور بعد عدة أيام من الاستخدام. تسمح هذه الطريقة بالتبييض لمدة طويلة، ولكنها تتطلب تكرارها بعد سنة – سنتين. كما أنه ينبغي تجنب الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الملونات الغذائية والكافيين.

إن علاج تبييض الأسنان، هو علاج الذي يمكن أن يجريه كل شخص، طالما لا توجد لديه مشكلة في اللثة أو مشكلة تسوس الأسنان. ومع ذلك، ينبغي تجنب هذا العلاج خلال فترة الحمل والرضاعة، إذا كانت هناك حساسية لبيروكسيد الهيدروجين، اللاتكس وحساسية عالية في الأسنان.

إن عملية تبييض الأسنان، هي عملية عكسية التي يجب تكرارها كل بضعة سنوات، بمعنى أنه مع مرور الوقت تعود الأسنان لتكتسب اللون الأصفر، الأمر الذي يدفعك إلى تبييض الأسنان مره اخري.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق