سياسة

“المقاول يعترف بحقيقة تمويلاته”.. إكسترا نيوز تفضح ذلة لسان محمد على وتكشف التمويل القطرى والتركى

يخرج المقاول الهارب محمد على بين الحين والآخر ليثبت فشله، فمن خلال تصريحاته التى تثبت إلى حد كبير جهله، واعترافاته بتلقيه أموال من أجل تدشين حملاته التحريضية.
يثبت أنه أداة لجماعة الإخوان والدول الراعية للتنظيمات الإرهابية لنشر الفوضى والأكاذيب ضد ، وهذا ما ركزت عليه قناة “إكسترا نيوز” خلال تقريرها الذى أكدت فيه فشل مؤتمر المقاول الهارب محمد على، ساخرة من تصريحاته.

وركزت القناة على اعترافات المقاول محمد على خلال المؤتمر الذى عقده فى العاصمة البريطانية لندن، بتلقيه تمويلات مالية من أجل تمكنيه من التحريض على الفوضى والتخريب فى .
حيث أكدت أن المقاول الهارب محمد على اعترف خلال المؤتمر الصحفى بتلقيه أموال وزعم أنها أموال ذاتية، مشيرة إلى أن هذا الاعتراف يؤكد تورطه فى تلقى أموال من أجل التحريض.

وأشارت القناة فى تقريرها، إلى أن المقاول الهارب محمد على يتلقى تمويلات من قطر وتركيا، ويتعاون مع الجماعة فى تنفيذ مخططه الإرهابى، مشيرة إلى أن محمد على يتعاون مع الإرهابيين لتنفيذ مخططه.

كما سلطت القناة الضوء خلال مؤتمرالمقاول الهارب محمد على فى لندن، على اعتراف المقاول الهارب بفشله وهو و”لجانه الإلكترونية” على مرآى من قنوات الإرهابية.
وقالت القناة فى تقريرها، إن المؤتمر الذى عقده المقاول الهارب هو مؤتمر فاشل لم يحضره سوى 18 شخصا فقط، وهو ما يشير إلى أن هذه المؤتمرات لا يسمع لها أحد.

وذكرت القناة أن من جاءوا لتغطية هذا المؤتمر قنوات تابعة لجماعة الإخوان الإرهابية وعلى رأسهم قناة الجزيرة القطرية، موضحة أن المؤتمر شهد اعتراف المقاول الهارب محمد على بأن لجانه الإلكترونية فشلت فى الحشد والتحريض ضد الدولة المصرية.

من جانبها، أكدت الكاتبة والمحامية، أميرة بهى الدين، أن مؤتمر المقاول الهارب محمد على تم عقده فى لندن، وهذا يؤكد أن العاصمة البريطانية تحتضن الجماعات الإرهابية.
مشيرة إلى أن لندن أعطت الإرهابيين مساحات عمل عدائى ضد وتسمح لهم بالهجوم على وشن تحريضهم وتسمح لهم بزيارة أراضيها .

وقالت أميرة بهى الدين، فى تصريحات قناة إكسترا نيوز، إن بريطانيا الاستعمارية لا تستضيف فقط الإرهابيين بل تستضيف الكومبارس الفاشل المقاول الهارب محمد على لتسمح له بتنظيم مؤتمر صحفى ضد .

وأوضحت أميرة بهى الدين، أن الجميع يعلم حجم الصرامة التى تفرضها بريطانيا على أى شخص يريد أن ينتقدها داخل أراضيها، وقصة الديمقراطية مجرد مانشيتات صحف فى بريطانيا، لافتة إلى أن لندن ما زالت تمارس دورها العدائى باحتضان جماعة الإخوان الإرهابية وكل الإرهابيين الذين يعلنون العداء لمصر

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق