اخبار عالميةسياسة

لماذا تخاف الولايات المتحدة من حصول مصر على طائرات سوخوى 35 الروسية ؟

لماذا تخاف الولايات المتحدة من حصول مصر على طائرات سوخوى 35 الروسية ؟

أكدت مجموعة من الخبراء المصريين أن تهديدات الإدارة الأمريكية لمصر فيما يخص حصول القاهرة على مقاتلات “سوخوي-35الروسية هي “جس نبض” للجانب المصري.

وأكد المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية ومساعد مدير المخابرات الحربية بالقوات المسلحة المصرية الأسبق، اللواء ناجي شهود، في تصريحات ، أن “مصر أصبحت في مرحلة لن تسمح فيها لأي شخص أن يعطيها أوامر بالحصول على سلاح ما”، مشيرا إلى أن “أمريكا لن تسمح بتغيير ميزان القوى بين إسرائيل والدول الأخرى من حولها”.

ونوه بأن “التحذير الأمريكي لا يجب أن يتم أخذه على محمل الجد، واشنطن تريد معرفة رد فعل مصر، وليس من مصلحة أي دولة أن تفرض على مصر أي قرار سياسي أو اقتصادي أو عسكري”.

من جانبه، أكد ماك شرقاوي عضو الحزب الديمقراطي الأمريكي السابق أن “الولايات المتحدة الأمريكية تريد أن تحفظ أمن إسرائيل في المنطقة”.

وأشار شرقاوي في تصريحات إلى أن “واشنطن لن تقوم بفرض أي عقوبات على مصر إلا بعد تفكير طويل، حيث تمتلك القاهرة الكثير من المفاتيح التي تحتاجها الولايات المتحدة مثل المفاوضات مع حماس والفصائل الفلسطينية، بالإضافة إلى مصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط التي ترتبط بمصر“.

من جانبه، أكد اللواء الطيار السابق بالقوات المصرية السيد خضر، أن “من المعروف للجميع أن أمريكا لن تعطي مصر أبدا السيادة الجوية، وعليه فإن توجه القاهرة إلى روسيا للحصول على مقاتلات سو 35 قرار صائب وفي توقيته تماما”.

وشدد على أن طبيعة الصراعات الإقليمية تحتم على مصر إتمام تلك الصفقة، مؤكدا أن القدرات القتالية للطائرة “سوخوي-35” لا تقل كفاءة بأي حال من الأحوال عن “إف-35“.

وكانت وكالة “رويترز” قد قالت إن الخارجية الأمريكية أعلنت رسميا أن شراء مصر للمقاتلات الروسيةسوخوى 35” سيعرض القاهرة لخطر العقوبات.

وتعد مقاتلة “سوخوي-35” مقاتلة من الجيل الرابع المتقدم، مصممة بشكل رئيسي كمقاتلة تفوق جوي قادرة على تنفيذ مهام الاجتياح الجوي لسماء العدو، وفرض السيطرة الجوية في سماء المعركة، وتحييد كافة تحركات الطيران المعادي، وتوفير الغطاء الكامل للقوات الأرضية وللمقاتلات الصديقة متعددة المهام أثناء تنفيذها للمهام الهجومية.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق